الحفل

تكلّل بالنجاح الباهر حفل “عيون المجد” الذي ترافق مع معرض طوابع الاستقلال بين عامي 1936 و2018 وإطلاق ميداليات العيد الماسي لاستقلال لبنان، في “دار الندوة” في منطقة الحمراء في بيروت.

الحضور

وقد حضر الحفل لفيف كبير من المهتمين في شؤون التراث، نذكر منهم نائب رئيس الجامعة الأمريكية في بيروت للتطوير “الدكتور عماد بعلبكي“، ومدير قسم عمليات النقد في مصرف لبنان “السيد مازن حمدان“، والفنان المبدع “السيد نقولا دانييال“، ودينامو الطوابع في ليبان بوست “السيد خليل شبير“، كما حضر من طرابلس رئيس رابطة الجامعيين في الشمال و ‎أمين سر جمعية تجار طرابلس “السيد غسان الحسامي“، ووفد من تراثيي الجنوب إضافة إلى رؤساء الجمعيات والأندية المهتمة بالطوابع والنقود منهم رئيس الجمعية اللبنانية لهواة العملات “السيد جيلبير بوفيصل“، ‎ورئيس النادي اللبناني لهواة الطوابع والعملات “السيد وارف قميحة“، وعميد الهواة “السيد عبدو أيّوب“، ورئيس جمعية Léba الفرنسية “السيد إيلي عوّاد” والسادة مديرو المجموعات وأعضاء المنتديات والنوادي ذات الصلة والهواة الذين وإن لم نعدد أسمائهم بسبب طبيعة المقال ولكنهم شرّفونا بحضورهم ونتوجه إليهم بجزيل الشكر والتقدير.

الكلمات

حفل “عيون المجد” ضم كلمات لكل من الإعلامي “السيد كامل جابر” الذي لخّص برنامج الحفل وأهدافه وقدم المحاضرين. ثم تكلّم مدير مجموعة تراث بيروت “الدكتور سهيل منيمنة” الذي تناولت كلمته عرض تاريخي لمحطات الاستقلال الرئيسية والإضاءة بشكل خاص على بيت الاستقلال في بشامون وقلعة الاستقلال في راشيا ولوحة الجلاء. وعرض “الدكتور طوني عنقة” أحد مؤلفي كتاب تاريخ النقد اللبناني مقتني العملات النشط على وسائل التواصل الاجتماعي؛ شرحاً موجزاً لمميزات ميداليات وقطع “البروف” أو التجربة وسبب غلاء ثمنها ورافق كلمته عرض لمقاطع فيديو تظهر عملية سك “ميداليات العيد الماسي للاستقلال” في معمل شركة عبسي. وأخيراً اعتلى المنبر مدير شركة عبسي ومؤسس مشروع تراثيوم “المهندس عبدالله عبسي” الذي تناولت كلمته العلاقة بين التنظيم أو الترتيب والاقتناء والمتاحف شارحا اهمية مشروع تراثيوم للتراث كونه يمكّن أي مقتن من أن يكون قيماً لمتحفه الافتراضي الخاص.

معرض طوابع العيد الماسي للاستقلال

وبعدها تم استعراض لوحات عرض مجموعة طوابع العيد الماسي لاستقلال لبنان التي ضمّت 54 إطاراّ لعرض كنوز الطوابع اللبنانية المتعلقة بالاستقلال من مجموعة المهندس عبدالله عبسي ورافق العرض شرحاً مختصراً لكل لوحة من المهندس عبدالله عبسي.

حفل الكوكتيل

وبالنهاية دردش الحاضرون حول موضوع الحفل والتراث أثناء حفل الكوكتيل الذي أقيم للمناسبة.
يتوجه منظمو الحفل السادة شركة عبسي للميداليات والهدايا الخاصة، وجمعية بيت المصوّر (الإعلامي السيد كامل جابر)، ومشروع تراثيوم للمتاحف الافتراضية و”مونيه دو ليبان” بالشكر والتقدير لكل من حضر وساهم في نجاح هذا النشاط التراثي ويخصّون بالشكر:
السادة عبّاس علويّة، علي مزرعاني، وعلي شمس، محمد عبسي، محمد فرحات، مازن انطكلي وعلي كريّم ومسؤولي قاعة المعارض في دار الندوة. تصوير “عبّاس علويّة”

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

css.php